منتدى مزكيدة

مرحبا بك فمزكيدة
منتدى مزكيدة

موقع مزكيدة التواصلي من اجل صنع و حفظ الذاكرة

FORUM MEZGUIDA منتدى مزكيدة
نرجو من جميع الأعضاء المساهمة الفعالة بالمساهمة
اأعضاءنا الأعزاء بمناسبة نتمنى لكم رمضانا مباركا كريما و كل عام و انتم بخير
جميعا من اجل صنع الذاكرة

    تخطيط المنتج

    شاطر
    avatar
    اشبوط

    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 12/02/2011

    تخطيط المنتج

    مُساهمة من طرف اشبوط في الخميس 09 يونيو 2011, 05:02

    المقصود بالمنتج:
    المنتج قد يكون سلعة أو خدمة وهو عبارة عن شيء تقدمه المنشأة لتحقيق إشباع معين وعلى سبيل المثال فإن المنظفات الصناعية (صابون الفيل مثلا) لا يباع لأنه مجرد صندوق يحوي منظف كيماوي ولكنه يباع لأنه يحقق إشباع معين للمستهلك وهو سهولة وقوة المسحوق في إزالة البقع وتنظيف الغسيل وفكرة تحقيق السلعة لإشباع معين لها أهميتها حيث توضح نظرة المشتري أو المستهلك إلى السلعة وليس نظرة البائع كما أنها تعني أن السلعة ليست مجرد خصائص مادية فقط ولكن تتضمن أيضا قطع مكملة لها وبيان كيفية تركيبها وتعليمات طريقة الاستخدام والعبوة والتحذيرات من مخاطر الاستخدام وضمان الخدمة بعد البيع
    وقد يكون المنتج خدمة تشبع حاجة في هذه الحالة لا يوجد خصائص مادية لها كما هو الحال بالنسبة لخدمة التعليم أو الخدمة التي يقدمها التنظيف الجاف أو مصفف الشعر أو الطبيب أو المحاسب
    ويعني ما تقدم ما يلي:
    1- أن المستهلك يشتري في الواقع إشباع معين وإلا لما اشترى السلعة وبالتالي فإن المهم هنا هو كيف ينظر المستهلك للسلعة وعلى سبيل المثال فإن مشتري جهاز التليفزيون يفكر في المنافع التي يحققها الجهاز والتي سوف يشبعها مثل:
    - هل سوف يتمكن من مشاهدة المحطات التي يفضها
    - هل الصوت قوي وهل الصورة واضحة
    - هل من السهولة تشغيل الجهاز
    - هل شكل الجهاز جذاب
    وبطبيعة الحال تختلف الإجابات على تلك الأمثلة من شخص لأخر حيث أن كل شخص يفضل محطات معينة كما أن لكل شخص نظرة مختلفة للصوت والصورة ويلاحظ أن كثيرا ممن المديرين قد تناولوا تدريبا كافيا في مجال الإنتاج ولذلك فإن اهتمامهم ينصب على التفاصيل الفنية للسلعة ونظرتهم إلى المنتج هي نظرة إلى شيء ملموس يتكون من أجزاء معينة مثل الراديو الترانزستور أو التليفزيون إلا أن المشتري ينظر إلى أن يحقق إشباع معين بالنسبة للشكل والصوت والصورة والاستقبال ولا يهمه كيف تم تصنيع الجهاز وينطبق ذلك على المشتري الصناعي أيضا فهو عندما يشتري السلعة ينظر إلى الربح الذي يتحقق من ورائها باستخدامها في العمليات الصناعية أو إعادة بيعها ولا يهتم بكيفية تصنيعها
    2- معظم المنتجات عبارة عن خليط بين السلعة المادية والخدمة ويتدرج ذلك حسب طبيعة السلعة فقد تكون السلعة شيء مادي بالكامل كما هو الحال بالنسبة لصلصة الطماطم أو الفول أو العدس وقد يكون نصف المنتج سلعة مادية والنصف الآخر خدمة كما هو الحال بالنسبة للوجبات التي تقدمها المطاعم والمسائل المانع للصدأ وقد يكون المنتج خدمة بالكامل مثل الفحص الطبي أو برامج الإذاعة والتليفزيون ويعني ذلك أن المنشأة إذا كانت تهدف لإشباع حاجة العميل فإنها يجب أن تنظر إلى الخدمة كجزء من المنتج أو أن الخدمة هي نفسها المنتج ولذلك تطلق على السلع والخدمات كلمة منتجات
    3- حيث تبيع المنشأة أكثر من منتج في بعض الأحيان لذلك نجد ما يسمي بتشكيلة المنتجات وهي عبارة عن مجموعة من السلع التي تنتجها المنشأة وتتولي بيعها وتختلف تشكيلة المنتجات عن خط المنتجات حيث أن خط المنتجات عبارة عن مجموعة منتجات مرتبطة بعضها وقد يكون هذا الترابط ناتج عن أنها تنتج بطريقة مشابهة أو تباع في نفس السوق أو تباع في نفس منافذ التوزيع أو يتم تسعيرها عند نفس المستوي مثل متاجر سومانيل حيث تعرض خطوط إنتاج متكاملة في تشكيلة منتجاتها متضمنة المنظفات الصناعية معجون الأسنان ، الشامبو ، ورق التواليت ، أكياس القمامة وتتكون منتجات كل خط من مجموعة من السلع وكل سلعة عبارة عن أحد منتجات خط الإنتاج وتتميز أما بالماركة أو السعر أو الحجم أو خصائص أخرى كما أن لكل سلعة رقم مستقل
    4- أن قرارات المنتج لها أهميتها في تخطيط استراتيجية المنتج ولكن ليس من الضرورة أن يكون هناك نظرة مستقلة لكل منتج على حدة عند تخطيط الاستراتيجية فهناك مجموعات من المنتجات يوضح لها استراتيجية واحدة وتقسيم السلع إلى مجموعات له أهميته عند وضع استراتيجية التسويق كما يجب على المنشأة ألا تنظر إلى قوائم تشمل عديد من الأصناف والاكتفاء بالنظر إلى مجموعات السلع
    تقسيم السلع:
    يتم تقسيم السلع إلى نوعين هما:
    - سلع المستهلك (أو سلع الاستهلاك) وهي السلع التي يستهلكها المستهلك النهائي
    - السلع الصناعية ( أو سلع الإنتاج) وهي السلع التي تستخدم في إنتاج سلع أخرى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 مايو 2018, 04:45