منتدى مزكيدة

مرحبا بك فمزكيدة
منتدى مزكيدة

موقع مزكيدة التواصلي من اجل صنع و حفظ الذاكرة

FORUM MEZGUIDA منتدى مزكيدة
نرجو من جميع الأعضاء المساهمة الفعالة بالمساهمة
اأعضاءنا الأعزاء بمناسبة نتمنى لكم رمضانا مباركا كريما و كل عام و انتم بخير
جميعا من اجل صنع الذاكرة

    نظام الأكل في رمضان

    شاطر
    avatar
    المؤسس
    المؤسس
    المؤسس

    عدد المساهمات : 459
    تاريخ التسجيل : 29/01/2011

    نظام الأكل في رمضان

    مُساهمة من طرف المؤسس في الثلاثاء 23 أغسطس 2011, 16:06









    البروفسور خالد فتحي (كلية الطب –الرباط )





    2011-08-23 02:56



    يحتار
    كثير من الصائمين خلال شهر رمضان حول نظام الأكل الذي يجب عليهم إتباعه
    خصوصا وأن الإمساك عن الطعام والشراب لساعات طويلة خلال اليوم يخلق لديهم
    حالة من النهم قد تؤدي بهم إلى الكثير من الاضطرابات التي من الممكن
    تفاديها لو التزموا أيضا بنظام حمية أو نظام أكل خلال هذا الشهر المبارك
    من خلال إتباع بعض القواعد والإرشادات.

    ما يؤكده الأطباء والأخصائيون في التغذية في هذا الصدد هو أن جسم
    الإنسان يحتاج أيضا خلال شهر رمضان إسوة بالشهور الأخرى لغذاء كامل كي
    يقوم بوظائفه المختلفة وهذا متوقف على نوعية الطعام الذي يتناوله الفرد
    وكميته وما ينبغي أن يتوفر عليه من مغذيات وعناصر متنوعة ومختلفة ماء،
    أملاح دهنيات سكريات بروتينات فيتامينات حتى يضمن رصيدا من السعرات
    الحرارية يناسب سن الشخص ونشاطه شرط أن يتم هذا باعتدال.

    إن التغذية خلال رمضان لا تختلف في مبادئها عن التغذية طوال شهور السنة
    لذلك ينبغي أن تكون دائما متوازنة ومتنوعة بحيث أن الطاقة الحرارية التي
    يحتاجها الجسم يجب توزيعها كالآتي:

    * سكريات: 55 إلى 58% من بينها 10 إلى 15% سريعة الهضم (فواكه حلويات).

    * دهنيات 30-33%.

    * بروتينات 12-14%.

    من الواجب التذكير أنه خلال شهر رمضان وخصوصا في فصل الصيف قد تفوق مدة
    الإمساك عن الأكل والشراب 14 ساعة وخلال هذه الفترة تكون جميع أجهزة الجسم
    في حالة من الراحة وقلة النشاط وخصوصا الجهاز الهضمي والكلية والقلب
    والكبد. وفي هذه الحالة يلجأ الجسم بالخصوص إلى اكتساب طاقته الحرارية من
    المواد التي يختزنها وتتفاقم الحاجة أكثر إلى هذا المخزون في حالة ممارسة
    بعض الرياضات أو القيام ببعض الأنشطة التي تتطلب مجهودا عضليا من الفرد.

    بعد الإفطار يكون على هذه الأجهزة أن تنتقل من حالة ركود وراحة إلى
    حالة نشاط وإجهاد خصوصا عندما يؤدي شره البعض إلى تناول كميات وافرة وغير
    مناسبة من الأطعمة والمشروبات مما قد ينعكس سلبا على أداء الجهاز الهضمي
    والكبد خصوصا وأن هذا العضو المهم مسؤول عن وظيفة التمثيل والتركيب
    الغذائية، لذلك لابد من مراعاة قاعدة ذهبية وأساسية من طرف كل الصائمين
    حيث يتوجب عليهم الإفطار تدريجيا حتى لا يتعسفوا على أعضائهم ويفرضوا
    عليها المرور من حالة راحة إلى حالة تناقضها تماما.

    ينبغي على الصائم إذن أن يتناول عند الإفطار كميات كافية من السوائل
    والسكريات حتى يتسنى له تعويض ما فقده من ماء وسعرات حرارية خلال النهار،
    كما يجب التركيز كذلك على تناول السكريات البطيئة الهضم (الأرز، البطاطس،
    الخبز، الفاصوليا، العجائن) اعتبارا لما تختزنه من قيمة حرارية مهمة حيث
    أن من فوائدها أن الجسم يستفيد من وحداتها السكرية بشكل تدريجي لا دفعة
    واحدة ويستحسن مزج ذلك ببروتينات حيوانية (الحليب، الجبن) وهناك قاعدة
    غذائية ثانية لا يجب التفريط فيها تتمثل في ضرورة مراعاة التوازن
    والاعتدال في الأكل لتفادي عسر الهضم خصوصا أثناء وجبة الإفطار ذلك أن
    الملاحظ إقبال المغاربة بشكل مفرط على الطعام مما يجعلهم يخلطون بين
    السوائل والمشروبات الغازية والباردة والحساء في وقت تكون فيه المعدة
    خالية من الطعام الأمر الذي يؤدي لحدوث انتفاخ في المعدة والأمعاء مما
    يجعل عملية الهضم عسيرة ويقلل من الإفرازات مما يصيب الصائم بآلام البطن
    والصداع.

    كذلك ينصح الأطباء بالاقتصاد في تناول المأكولات التي تحتوي على كثير
    من الدهنيات والسكريات وذلك لتفادي مضاعفات ارتفاع نسب هذه المواد في الدم
    وتأثيراتها السلبية على القلب والشرايين ويوصون كذلك بتوزيع الأطعمة على
    ثلاث وجبات حسب حاجة الجسم لها دونما زيادة متبوعة بالحركة كما يجب تجنب
    النوم مباشرة بعد السحور تفاديا لعسر الهضم.

    هذا ومن المواد الغذائية التي يستحسن تناولها خلال شهر رمضان اعتبارا لما تتوفر عليه من عناصر ضرورية:

    * التمر، الحليب (بمعدل نصف لتر يوميا أو ما يعادله من مشتقاته).

    * مشتقات الحبوب، البطاطس (دون الإكثار من الملح).

    * البيض، اللحوم بمختلف أنواعها (عدم التركيز على نوع واحد خلال وجبات الأكل).

    * الخضروات، الفواكه (لما لها من فائدة في تحريك الأمعاء وتسهيل عملية الهضم والتقليل من الإصابة بالإمساك).

    وفي الأخير لابد من التذكير بأن رمضان يعد موعدا مناسبا للإقلاع عن
    التدخين لكن الملاحظ أن هناك مبالغة في تناول السجائر مباشرة بعد الإفطار
    مما قد يفوت فرصة ثمينة على هذه النوعية من المدخنين.


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 سبتمبر 2018, 07:21