منتدى مزكيدة

مرحبا بك فمزكيدة
منتدى مزكيدة

موقع مزكيدة التواصلي من اجل صنع و حفظ الذاكرة

FORUM MEZGUIDA منتدى مزكيدة
نرجو من جميع الأعضاء المساهمة الفعالة بالمساهمة
اأعضاءنا الأعزاء بمناسبة نتمنى لكم رمضانا مباركا كريما و كل عام و انتم بخير
جميعا من اجل صنع الذاكرة

    كيفية حل النزاعات والخلافات

    شاطر
    avatar
    المؤسس
    المؤسس
    المؤسس

    عدد المساهمات : 459
    تاريخ التسجيل : 29/01/2011

    كيفية حل النزاعات والخلافات

    مُساهمة من طرف المؤسس في السبت 06 أغسطس 2011, 20:06

    ي كل تجمع سكاني حضري او بدوي تنشأ احيانا نزاعات وخلافات
    بين افراد هذا التجمع البشري في المدينة ـ القرية ـ العشيرة ـ تتعلق
    بمسائل مختلفة كما تحدث احيانا خلافات مع بعض القرى اوالعشائر المجاورة
    لاسباب جمة


    وقريتي واهل عشيرتي كغيرهم من البشر علاقاتهم ببعضهم حميمية ما يجمعهم كثير
    الارض ـ الهواء ـ السماء ـ القربى ـ المصاهرة ـ الجيرة ـ المشاركة في
    الاعمال00


    كما تربطهم علاقات مع أهل المدن والقرى والعشائر المجاورة : سكان طبريا ـ
    صفد ـ عكاـ عرب السياد ـ الطابغة ـ الشمالنة ـ القديرين علاقات انسانية
    كالجيرة والمصاهرة والتجارة والمصالح المتبادلة


    وعلى ذلك تنشأ احيانا بعض الخلافات لسبب او لاخر ويترتب على ذلك فضها وحلها
    واعادة المياه الى مجاريها وفقا لاعراف وعادات كانت ساريةمنحتها هذه الصفة
    ( العرفية )اسباب عديدة منها:


    وجود المحتل العثماني اولا وتلاه البريطاني الذي كان همهمانهب خيرات الوطن ـ
    غياب القانون بما يهم المجتمع في ظل الاحتلال ـ حاجة المجتمعات للحماية
    والقانون ـ


    وستناول


    اولا فض النزاعات الداخلية :


    في حال نشب خلاف بين الأقرباء في العشيرة حول أية قضية، كانت تحل من قبل
    كبار السن والجاه ولم يكن هناك ضرورة لتدخل أي طرف خارجي مع التنويه إلى
    أن حالات قليلة جدا تم اللجوء فيها إلى (القانون) !!!




    ثانيا فض النزاعات الخارجية ( اطراف من خارج القرية والعشيرة )




    طبعا ليس المقصود أننا نعني الخلاف مع عشيرة بعينها بل ما كان متعارفا عليه
    في حل الخصومات والمشاكل وبالتالي رد المظالم والحقوق إلى أصحابها وكان
    يتم ذلك وفقا لأعراف كانت سائدة بين عشائر شمال فلسطين ومنهم عشيرتنا وكان
    من أهمها حوادث القتل العمد أو غير العمد


    آ : في حال وقعت الواقعة وقتل شخص فانه يترتب على ذلك :


    1 ـ يجب على الجاني أن يرحل إلى غير دياره 0


    2 ـ يجلو مع القاتل كل فرد من أفراد لزومته ( الإخوة ، أبناء العمومة ) 0


    3 ـ يحق لأهل القتيل أن يقتلوا من يصادفونه من لزومة القاتل بل يجوز لهم أن
    يأخذوا ما تقع عليه أيديهم من مال وأنعام و هذه الحالة تسمى (فورة الدم)
    ولا تحسب من الدية ،ولا يستثنى إلا الأرض والعرض 0


    4 ـ لا يجوز الاعتداء على نساء القاتل أو نساء لزومته 0


    5 ـ هناك خلاف فيما إذا كان من الجائز قتل طفل من أولاد القاتل أثناء فورة الدم 0


    6 ـ لا يجوز قتل امرأة 0


    7 ـ مدة (فورة الدم) على الأغلب أنها ثلاثة أيام 0


    8 ـ لايجوز نهب المال والأنعام بعد انقضاء مدة (فورة الدم) وإنما يجوز قتل النفس للإنتقام 0


    9 ـ إذا وجد بين أهل القاتل امرأة تنتسب إلى أهل المقتول يحق لها قتل شخص من أهل بعلها أخذا لثأر القتيل من أهلها أو عشيرتها 0


    10 ـ إذا تمكن أهل القتيل ،قبل صدور حكم القضاء،من خصومهم فإنهم يثأرون لأنفسهم بقتل واحداً منهم 0


    11 ـ إثبات القتل يكون بالشهود ،وإذا لم يكن هنالك شهود يكلف القاتل باليمين أو بالبشعة 0


    12 ـ إذا لم يوجد شهود على القتل فلصاحب الدم الخيار بين أن يقبل يمين المتهم بالقتل أو يطلب منه البشعة0


    ب : الإجراءات أو الخطوات التي كانت تتبع لإثبات عملية القتل أو التبرئة منها




    أولاً :العطوة:




    01هي فترة من الزمن أو مهلة يمنحها المعتدى عليه إلى المعتدي لأجل أن يتقدم للصلح حسب العوائد المتعارف عليها بين العشائر0


    02يلجأ إلى أخذ العطوة فيما يتعلق بالقتل أو ما يمس العرض أو الضرب 0


    03طالب العطوة هو المعتدي- أو المتهم بالاعتداء ؟ وذلك بوساطة من له أو
    لهم و قد يتدخل في الأمر شخص غريب حقنا للدماء فيطلب العطوة من تلقاء نفسه
    ومن غير أن يكلفه المتهم بذلك 0


    04والذي يأخذ العطوة هو المعتدى عليه ،أو أي شخص آخر من لزومته 0


    05 العطوة تؤخذ بالرضا والاختيار وليس بالجبر والإكراه 0


    06يجب على المعتدي أن يبتعد هو ولزومته عن عيون المعتدى عليهم وبعدها يطلب
    العطوة ويكون ذلك ضمن الأيام الثلاثة الأولى من الحادث وهذا في الجروح وفي
    مسائل العرض


    07يعود أهل القاتل ،بعد أن يمنحوا العطوة ، إلى ديارهم إلا القاتل فلا يحق له الظهور أمام أهل القتيل 0


    08بعد منح العطوة لا يجوز للمصاب أو أي من رجال عصبيته أن يقوم بعمل يخل
    بشروط العطوة ،وإذا أقدموا على هذا العمل فإنهم يلامون عليه ويخسرون حقهم0


    09إذا طلب المعتدي العطوة ولم يعطها فإنه ((يدخل))على رجل ذي نفوذ وشأن و
    وجه معروف ولهذا الحق عندئذ أن يحمي ( الدخيل ) لمدة معينة ليحول دون
    إهراق الدم0


    010يجب تعيين كفيل للعطوة 0




    ثانياً : الوجه:




    المقصود من الوجه في عرف العرب والعشائر هو الرجل الذي له مقامه ومكانته وهو ( الكفيل )0


    وحين الاتفاق على حل مشكلة من المشاكل يذكر الكفيل الذي يكفل تنفيذ الحق
    المتفق عليه،فيقوم الرجل المتعهد برد الحق قائلاً : عليها وجه فلان و
    تعيين(الوجه) متعارف عليه في حل المشاكل 0


    عند إجراء الصلح بين اثنين متعاديين من أجل قضية دم


    ؟ يعين المعتدي كفيلا يسمونه(كفيل الوفاء)


    ؟ يعين المعتدى عليه كفيلا يسمونه (كفيل الدفا ٍ)


    إذا قصر المكفول في دفع ما تتقرر في ذمته فلخصمه الحق أن يراجع كفيله وعلى
    هذا أن يجبر المكفول على الوفاء بتعهده وإذا أبى فعليه هو أن يقوم بالدفع
    ،ثم يرجع إلى المكفول و يطالبه بما دفعه عنه و الكفيل كالأصيل 0






    ثالثا : البشعة:




    طريقة من طرق التقاضي مألوفة لدى العشائر الفلسطينية تلجأ العشائر إلى
    البشعة في جميع اختلافاتهم الحقوقية والجزائية وذلك لإظهار الجرم المنكور0




    كيفية تطبيق البشعة ( اللحس ) :


    البشعة :


    هي يد محماسة القهوة و هي من الفولاذ توضع في النار حتى تحمر0


    المبشع :


    هو الرجل الذي يلجأ اليه لإجراء عمل البشعة


    تطبيق البشعة :


    ـ يقص الفريقان قصتهما أمام المبشع قبل الشروع بالبشعة0


    ـ ينصح المبشع بالصلح والوفاق قبل الشروع بالبشعة0


    ـ يشعل المبشع نارا


    ـ يضع فيها يد محماسة القهوة حتى تحمر 0


    ـ يخرج يد المحماسة من النار ثم يفرك بها ذراعه ليرى الناس أن النار لا تضر الأبرياء0


    ـ يخرج يد المحماسة من النار بعد أن تحمر إلى الرجل الذي يريده أن يبشع ويقول له أبشع0


    ـ يلحس المتهم بعد ذلك يد المحماسة فورا بعد إخراجها من النار وهي محمرة وهي بيد المبشع ثلاث مرات


    ـ يترك المبشع يد المحماسة ويناول الرجل الذي بشع قليلا من الماء ليتمضمض به ثم يبصقه0


    ـ يخرج المتهم بأمر المبشع لسانه فيراه الحاضرون فإذا ظهر على لسانه بقع
    تدل على أنه احترق أو ظهر اثر للنار فيه قالوا عنه انه ( موغوف ) وإلا فهو
    برئ


    ـ المدعي هو الذي يطلب بشعة المدعى عليه في اغلب الحالات وقد يرفض المدعى عليه أن يبشع فيحكم عليه القضاة بالبشعة 0


    ـ في بعض الأحيان يكون الطالب للبشعة هو المدعى عليه تخلصا من التهمة الموجهة اليه0


    ـ يحق لأي شخص أو من أقرباء المتخاصمين أن يحضر عملية البشعة0




    رابعاً : الدية:




    هي المال الذي يجب بسبب جناية القتل وهي واجبة الدفع حتى لو كان القتل في
    سبيل الدفاع عن النفس وتؤدى إلى المجني عليه أو وليه و تدفع كاملة سواء
    أكان المقتول كبيرا أو صغيرا


    كما تجب الدية في : قطع اليد أو الرجل أو قلع العين أو كسر العظم أو الجروح


    يشترك في دفع الدية دموية الرجل 0


    إذا قتل الرجل ابن عمه فيدفع هو وحده الدية ولا يشترك احد من دمويته في هذا الدفع


    ـ إذا كان القتل خطأ وليس تعمدا فليس على القاتل أن يدفع دية كاملة وإنما يجب عليه أن يطيب خاطر أهل القتيل بمبلغ من المال

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 مايو 2018, 04:48